افتتاح أول “بوليتكنيك” تستعمل تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بالمغرب

3dp_x1000

مع بداية الدخول الجامعي المقبل، يستعد المغرب لافتتاح أول مدرسة بوليتكنيك تستعمل تقنية الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد في التكوين؛ وهي تقنية جد معقدة، وتتطلب معدات جد دقيقة ويدا عاملة جد مؤهلة.

وقال لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، إن هذا المركز يدخل ضمن 15 مدرسة بوليتكنيك في المغرب ستعطى لها الموارد اللازم للاشتغال.

وكشف الداودي،  أن المملكة توصلت بأول شحنة تضم آليات هذا المركز الذي يشتغل بتقنية 3D في مدينة الرباط، والتي تبلغ قيمتها 9 ملايين درهم.

وفي الوقت الذي أوضح فيه المسؤول الحكومي أن التكلفة الإجمالية تبلغ 20 مليون درهم، والتي تم رصدها لبداية اشتغال المركز المذكور بداية من شتنبر، والذي سيدشن خلال الأيام المقبلة، أشار إلى أنه سيتم استغلاله للعمليات الطبية المعقدة؛ ومنها صناعة الأرجل والأيادي الصناعية.

من جهة ثانية، كشف الداودي للجريدة أن المملكة ستدشن مركزا في الدار البيضاء لإصلاح قطاع الغيار في الطائرات حتى يتم إعادتها، مؤكدا أنه لن يتم بعد ذلك التخلي عن الأجزاء التي تعرض للإتلاف بل سيتم إعادة هيكلتها.

يأتي هذا في وقت سبق أن كشف فيه مصدر  أن مجموعة “طاليس”، المتخصصة في الصناعة العسكرية وتصنيع الطائرات، أصدرت مذكرة إلى جميع فروعها الصناعية في العالم تطالبهم فيها باللجوء إلى المصنع المغربي، في حال الحاجة إلى أجزاء الطائرة المصنعة بتقنية “3D”؛ ما سيجعل فرع الشركة الفرنسية يحتكر هذا النوع من الصناعة.

وأعلن عملاق الصناعة الفرنسية إطلاق مشروع إحداث مركز متخصص في الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد بمدينة الدار البيضاء خلال العام المقبل، على مساحة تبلغ 1000 متر مربع، على أن يباشر أنشطته بداية سنة 2018.

وكانت الحكومة قد صادقت على مشروع مرسوم تقدم به وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يتعلق بإحداث 15 مدرسة بوليتكنيك موزعة على 11 جامعة عن طريق دمج مدارس عليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات ومدارس وطنية للعلوم التطبيقية أو عن طريق تحويل إحدى هذه المؤسسات إلى المدرسة المزمع إحداثها.

وفيما يخص مدارس البوليتكنيك، فقد صادقت الحكومة على مرسوم ثان سيدخل ضمن اختصاصها كل الاختصاصات المسندة حاليا إلى المدارس العليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات والمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية، وبالتالي ستتولى تحضير وتسليم مختلف الشهادات التي تتولاها هذه المؤسسات الجامعية.

وسيمكن تبني هذا النوع الجديد من المؤسسات تجميع المؤسسات الثلاث الموجودة بالمدينة نفسها في كلية واحدة هي مدرسة البوليتكنيك، مضيفا أنه سيكون من اختصاص معهد علوم الرياضة التكوين والقيام بجميع أعمال البحث في حقل التخصص التابع لعلوم الرياضة والميادين المرتبطة به.

Partager

7 تعليقات

  1. ila kant lghya dyalkem hya ta3lim abna2 cha3b dire had la technique f les ENSA,FST,EST okhliwhem bla mazj #contre_la_fusion

  2. Kaynin des labo taydirou hadshi man hada shehal f lmghrib, gha lmadariss makanoush mswqin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.