الرئيسية / توجيه / التعليم العالي: أي شعبة من أجل أي شهادة؟

التعليم العالي: أي شعبة من أجل أي شهادة؟

1001

قرار مواصلة الدراسات العليا هو قرار متعدد الأبعاد ويعتمد على عدة عناصر. أولها، وأهمها اختيار التخصص المناسب.فعند الحصول على شهادة البكالوريا تعرض  مجموعة من المدارس عدة عروض على الطالب. لكن أخد القرار يتوقف على قدرات الطالب وميوله. إضافة الى ذلك فالعديد من الطلاب لا يدركون أهمية التوجيه في تحديد مستقبل دراساتهم العليا. العديد منهم، يطرح أسئلة حول مجالات التخصص الأنسب. أما البعض الأخر فيختار بسرعة وبدون تفكير ويتأثر باختيار الأغلبية، فيما أخرون يدرسون الخيارات المتاحة بعناية قبل اتخاد أي قرار.

فيما يلي بعض النصائح لاختيار أفضل.

تحديد المواد التي تفوقت فيها أكثر!

لنكن عمليين. قد تحب مادة أو تخصصا ما، لكنك لست جيدا فيه بما فيه الكفاية. عليك إذا أن تتجنب هذا الخيار. فالتوجه إلى الدراسات العليا وقضاء سنوات من حياتك المهنية في دراسات نسبة الفشل فيها جد مرتفع هو خيار سيئ. خلال التوجيه الخاص بك يجب أن تكون على يقين من اختيارك وأن تقوم باختيار التخصص الذي سيؤثر فيك أكثر والذي تستطيع أن تتميز فيه! وعليك أن تكون صادقا مع نفسك.

التحدث مع الأساتذة والمرشدين في مؤسستك

أساتذتك هم القادرين على مساعدتك في اختيارك لكونهم يملكون فكرة عن المجالات التي تهمك والتخصصات التي يمكنك أن تنجح فيها. أحرص أيضا على الحصول على توصيات مستشاري التوجيه في المؤسسة التي تدرس فيها. لكونهم يملكون معلومات أكثر عن فرص التوظيف التي يوفرها التخصص الذي اخترته وكذلك الشواهد التي يمكن أن تحصل عليها.

تعرف على الآفاق المهنية التي تهم تخصصك المستقبلي

ما هي الفرص التي توفرها شهادة الدراسات العليا التي تتوفر عليها؟ وماهي آفاقها الوظيفية؟ الحصول على معلومات حول آفاق تخصصك قد لا تكون كافية. فاليوم هناك شبكات مهنية مثل Viadéo، Linkedin وشبكات أخرى، تمكن من التواصل مع مهني جميع القطاعات وهم على استعداد لإعطاء نصائح حول أنشطتهم.
اختيار تخصصك ليس بالأمر السهل. فهو قرار صعب وجب التفكير فيه جيدا!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.