fbpx
الرئيسية / دراسة / الحكومة تستعد لإطلاق أول تجربة لـ”الجامعات الافتراضية” بداية الموسم المقبل

الحكومة تستعد لإطلاق أول تجربة لـ”الجامعات الافتراضية” بداية الموسم المقبل

كشف خالد الصمدي كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي عن الاستعدادات الجارية لإطلاق تجربة جديدة، تتعلق بمشروع ما أسماه “الجامعة الافتراضية” بداية الموسم المقبل، في كل من جامعتي “إبن طفيل” بالقنيطرة و”ابن زهر” بأكادير، على أن تعمم التجربة بالتدريج على باقي الجامعات المغربية .

وجاء ذلك في حديث مع وسائل الإعلام، على هامش مراسيم افتتاح اليوم العشرين للبحث العلمي الذي نظمته جامعة عبد المالك السعدي بتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السبت 02 فبراير الجاري، بكلية العلوم والتقنيات بطنجة، في موضوع “البحث العلمي والبيئة وتقييم الموارد”.

وأضاف الصمدي، أن اجتماع ندوة رؤساء الجامعات التي انعقدت أول أمس الجمعة بمقر رئاسة جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، تدارس مشروع “الجامعة المغربية الافتراضية” الذي قدمه الدكتور السعيد الزاهري خبير متخصص في التعليم الجامعي عن بعد.

وأشار الوزير إلى أن الاجتماع المذكور صادق على إحداث لجنة تقنية بتنسيقه مكونة من مدراء مركزيين وممثلين عن الجامعتين وخبراء في الإعلاميات والبيداغوجية الجامعية من أجل أجرأة المشروع .

وحسب الوزير فإن هذا المشروع يهدف إلى الاستجابة للطلب المتزايد على التعليم الجامعي، وكذا التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه المؤسسات ذات الاستقطاب المفتوح والاستثمار الأمثل للتكنولوجيا الرقمية في تقريب العرض الجامعي من الساكنة.

وبخصوص هذا اليوم الذي احتضنته كلية “FST” بطنجة، وشارك فيه العشرات من الطلبة والأساتذة الباحثين من مختلف مؤسسات التعليم العالي بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، قال الصمدي “هذا تقليد سنوي يمكن من الوقوف عند جهود الأساتذة الباحثين والطلبة وجهود مؤسسات البحث العلمي على المستوى الوطني”.

ولم يفت الوزير الإشادة بالبحوث التي تم إنجازها بمختلف المؤسسات التابعة لجامعة الجهة، “خاصة في مجال الذكاء الصناعي والطاقات المتجددة وصناعة السيارات والطائرات والتي تساهم في تقدم المغرب”.

Partager

2 تعليقان

  1. Mohamed Oulaanzi

    لو اهتموا فقط بالجامعات الواقعية و اصلحوها قليلا لارتقينا،

  2. فا تن

    لو اهتموا فقط بالجامعات الواقعية و اصلحوها قليلا لارتقينا،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.