الرئيسية / توجيه / الدراسة بعد الباكالوريا: اختيار أم ضرورة؟

الدراسة بعد الباكالوريا: اختيار أم ضرورة؟

 

orientation_bilan_choix

في واقعنا الحالي المستوى التأهيلي المطلوب من قبل الشركات يرتفع بشكل متزايد. الدراسة ما بعد الباكالوريا لثلاث سنوات أو خمسة، خبرة مهنية جيدة هي أكثر ما تبحث عنه الشركات. الواقع يفرض على العديد من الطلاب التوجه نحو الدراسات الطويلة المدى للحصول على شهادات مطلوبة من قبل شركات التوظيف.

وهناك عدة أسباب وراء اهتمام الشباب للتدريب طويل المدى. مطالب سوق العمل، كما هو موضح أعلاه، بشكل رئيسي، ويبقى سببا من عدة أسباب.

بعد دراسة سنتين بعد الباكالوريا تتضاعف فرص التكوين فهل يجب أن تكمل الدراسة للحصول على الإجازة او الماستر؟ أو التوجه نحو المدارس الخاصة أو العامة؟ ما هو التخصص الذي سيزيد من قيمة حياتك المهنية؟ العديد من الأسئلة وإجاباتها تعتمد على طموحات كل شخص.

الإجازة المهنية: تكوين مهني ام طريق لمواصلة الدراسة

تقدم الإجازة المهنية فرص حقيقية للطلاب الذين يرغبون في الإنتقال نحو سوق الشغل، باعتبارها شهادة ذات قيمة. هذه الشهادة تفتح أيضا الطريق لطلاب الذين يرغبون في متابعة دراستهم للحصول عل شهادة الماستر، والتي لها قيمة مرتفعة على مستوى سوق الشغل والتوظيف

الماستر: ضرورة ملحة لتحسين آفاقك المستقبلية!

لزيادة فرص النجاح في الحياة المهنية على الطلاب التسجيل في تكوينات طويلة المدى. شهادة الباكالوريا اضافة الى 5 سنوات من الدراسات العليا تمنح فرص عدة لتقدم في عدة قطاعات كالقطاع المالي، الرقابة الإدارية، مراجعة الحسابات، اضافة الى المهن القانونية والضريبية.

جوابا على سؤالك: هل على أن أتابع دراستي ما بعد الباكالوريا أم عليا التوجه نحو سوق العمل مباشرة؟  يعتمد ذلك على عدة معايير وخاصة على طموحاتك.

عليك ان تعلم ان الأهم هو الحفاظ على روح الأمل لتطوير حياتك المهنية وتكوينك. فإذا كان البعض يحكم على المسار المهني المليء بالخبرة فأخرون يعتمدون في حكمهم على الشخص وشواهده.

الشيء الوحيد المؤكد: كلما كان مسارك ثابت ومتماسك وشهاداتك ذات قيمة مضافة فإن فرصك في التطور والتميز ستصبح أكبر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.