الرئيسية / مدارس / رئيس الحكومة يتراجع عن إحداث “15 بوليتكنيك”

رئيس الحكومة يتراجع عن إحداث “15 بوليتكنيك”

اعترفت حكومة سعد الدين العُثماني بخطأ الحكومة السابقة التي ترأسها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، بإحداث مدارس بوليتكنيك في مجموع تراب المملكة، معلنة استحالة تنزيل هذا الورش الذي روج له كثيرا وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر السابق، لحسن الداودي.

وسبق لـ”حكومة بنكيران” أن أعدت مرسوما يتعلق بإحداث 15 مدرسة “بوليتكنيك”، موزعة على 11 جامعة، عن طريق دمج مدارس عليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات ومدارس وطنية للعلوم التطبيقية، أو عن طريق تحويل إحدى هذه المؤسسات إلى المدرسة المزمع إحداثها.

وفي الوقت الذي فشلت فيه حكومة العُثماني في إخراج 15 مؤسسة، واعترفت بوجود صعوبات في التنزيل بعدما التزمت بذلك الحكومة السابقة، صادقت على مرسوم لنسخ أحكام المرسوم الصادر في 3 غشت من السنة الماضية، المتعلق بالمؤسسات الجامعية والأحياء الجامعية وبسن أحكام خاصة، والقاضي بإحداث 15 مدرسة بوليتكنيك بـ 11 جامعة عن طريق دمج مدارس عليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات ومدارس وطنية للعلوم التطبيقية.

وبعدما أعلنت الحكومة السابقة أنها تسعى إلى تحويل إحدى هذه المؤسسات إلى المدرسة المزمع إحداثها، سجلت الحكومة الحالية استحالة تطبيق المرسوم السابق، معللة ذلك بأن “هناك صعوبات حالت دون التنزيل الأمثل لأحكام هذا المرسوم”.

وكان المرسوم سيُدخل ضمن اختصاصات هذه المؤسسات كل الاختصاصات المسندة حاليا إلى المدارس العليا للتكنولوجيا وكليات العلوم والتقنيات والمدارس الوطنية للعلوم التطبيقية، وبالتالي ستتولى تحضير وتسليم مختلف الشهادات التي تتولاها هذه المؤسسات الجامعية.

وفي هذا الصدد، كان تبني هذا النوع الجديد من المؤسسات سيمكن، بحسب الحكومة السابقة، من تجميع المؤسسات الثلاث الموجودة بالمدينة نفسها في كلية واحدة هي مدرسة البوليتكنيك، وسيكون من اختصاص معهد علوم الرياضة التكوين والقيام بجميع أعمال البحث في حقل التخصص التابع لعلوم الرياضة والميادين المرتبطة به.

الوزير الداودي أبدى حماسا كبيرا لهذه المؤسسات الجديدة خلال الولاية الحكومية السابقة؛ إذ سبق له أن أكد أن الموسم الحالي كان سيشهد افتتاح أول مدرسة بوليتكنيك تستعمل تقنية الطباعة المعدنية ثلاثية الأبعاد في التكوين، موضحا أن هذا المركز يدخل ضمن 15 مدرسة بوليتكنيك في المغرب ستعطى لها الموارد اللازمة للاشتغال، وهو الأمر الذي لم يتم.

وكشف الداودي، أن المملكة توصلت بأول شحنة تضم آليات هذا المركز الذي يشتغل بتقنية “3D” في مدينة الرباط، تبلغ قيمتها 9 ملايين درهم، مشيرا إلى أن التكلفة الإجمالية تبلغ 20 مليون درهم، تم رصدها لبداية اشتغال المركز المذكور.

جدير بالذكر أن الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي، خالد الصمدي، أوضح، في تصريح لموقع حزبه، أن “وزارة التعليم العالي اتخذت في عهد الحكومة السابقة قرارا يفيد بتجميد العمل بالمرسوم المذكور؛ وذلك بعدما أثار جدلا كبيرا جدا”، مبينا أن “هذا القرار يتمثل في إحالة الأمر على مجالس الجامعات، على أساس أن أي مجلس جاهز للقيام بهذه الخطوة يقترح ذلك على الوزارة وتوافق له”.

وأضاف الصمدي أن إلغاء المرسوم المذكور سيعيد وضعية هذه المؤسسات الجامعية إلى ما كانت عليه سابقا، على أساس أن فكرة إحداث مدارس بوليتكنيك مازالت قائمة، مشيرا إلى أنه بإمكان أي مجلس جامعي جاهز للانخراط في هذه الخطوة اقتراح ذلك على الوزارة، لتتم الموافقة عليه بعد ذلك.

نقلا عن هسبريس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.