خطوات وطرق التعلم الذاتي

مما لاشك فيه أن عصرنا الحالي هو عصر التغير والتطور السريع بامتياز ٬ عصر يتطلب وجود أفراد من نوع خاص يستطيعون مواكبة وملاحقة هذا التطور في مختلف المجالات ٬ أي أفراد قادرين على الحصول على المعلومات والتأكد من مدى صحتها من خلال تقييمها وتقدير قابليتها للتطبيق والاستفادة منها من خلال فكر ناقد وقدرة على الابتكار.

من هنا جاءت الحاجة إلى نمط جديد من التعلم هو “التعلم الذاتي” أو ما يسمى أيضا “التعلم مدى الحياة”. بمعنى أن التعلم يجب أن يكون عملية مستمرة طوال حياة الإنسان بحيث يستطيع من خلالها تطوير نفسه وشخصيته ومهاراته وقدراته.

أهمية التعلم الذاتي:

  • يحقق لكل متعلم تعلما يتناسب مع قدراته وطموحاته الشخصية.
  • يمارس فيه المتعلم دورا إيجابيا لإتمام عملية التعلم.
  • يعتمد فيه المتعلم على نفسه مما يجعله يتحمل المسؤولية في المستقبل.
  • يكسب المتعلم مهارة حل المشكلات واتخاذ القرارات بنفسه وينمي لديه شعور بقيمته الذاتية.
  • يكسب المتعلم مهارات المشاركة والتعاون.
  • ويستمر مع المتعلم مدى الحياة.

خطوات التعلم الذاتي:

لكي يتمكن الفرد من التعلم الذاتي ٬ لابد من خطوات يسير عليها:

الخطوة الأولى: الوعي بالذات

 وتتطلب هذه الخطوة أن يكون المتعلم صورة واضحة عن ذاته من حيث القدرات والميول والأهداف ٬  وذلك من خلال مواقف التعلم التي مر بها في التعليم المدرسي ومن خلال خبراته الاجتماعية وعلاقته مع الآخرين.

الخطوة الثانية: عملية التعلم الذاتي

 وذلك عن طريق استخدام المتعلم لإمكانياته الواقعية وذلك بالاستعانة بالتأمل الذاتي والتفكير الناقد والمحاولة والتدريب وغيرها من وسائل التعلم الذاتي.

الخطوة الثالثة: تقييم الذات

حيث يقارن فيها المتعلم بين الصورة التي يرى فيها نفسه والصورة التي يبتغيها ويقيم مدى قربه من هدفه٬ وبناءا عليه يقرر ما إذا كان سيستمر في تعلمه أو يغيره أو يبحث عن شيء آخر.

ولنجاح هذه الخطوات لابد للمتعلم أن يحدد هدفه أولا٬ ويضع خطة زمنية وينظم دراسته وأن يتحلى بالحماس والرغبة في تحقيق الذات والتركيز والصبر على التعلم والتخلص من المشتتات والملهيات.

 

 

 

 

 

طرق التعليم الذاتي:

  • التعليم المبرمج.
  • الحقائب التعليمية.
  • التلفزيون التعليمي.
  • الاذاعة التعليمية.
  • التعليم بالمراسلة.
  • برامج التربية الموجهة للفرد.
  • برامج التعلم المشخص للفرد.
  • تفريد التعلم.
  • التعلم عن بعد.
  • التعلم المفتوح (الجامعات المفتوحة والتعليم المستمر).
  • التعلم بالحاسب اللي (التعليم الالكتروني).
  • خطة كلير نظام التعليم الشخصي.
Partager

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.