الرئيسية / توجيه / هذه هي العادات التي يتجنبها الناجحون.. تجنبها أنت أيضا وكن منهم!

هذه هي العادات التي يتجنبها الناجحون.. تجنبها أنت أيضا وكن منهم!

توجد العديد من المقالات والكتب التي تتحدث عن العادات التي يشترك فيها الناجحون، والتي يجب عليك أن تكتسبها أنت أيضا لتحقيق نجاحك الخاص. ولكن ماذا عن العادات التي تجنبوها وساعدتهم هي الأخرى على النجاح؟

يقدم لك توجيه برو ، فيما يلي، أهم العادات التي يجب عليك تجنبها لتكون ناجحا:

البحث عن الكمال:

في الواقع، لا أحد منا يستطيع معرفة ما إذا كان البحث عن الكمال شيء جيد أو سيء. ولكن الشيء الأكيد، أن الناجحين يدركون جيدا أنه لا توجد وسيلة لفعل شيء ما دون خطأ، لأن هذا مستحيل! ولأن النجاح عادة ما يسبقه العديد من التجارب الفاشلة.

لذا، لا تحاول البحث عن الكمال في عملك، لأن ذلك سيجعلك تخاف من الإقدام حتى على الأشياء الجديدة عدا أن تنجح فيها.

انتظار الفرصة المناسبة:

يدرك الناجحون أن النجاح لا يأتي إلا عن طريق العمل بجد وكد، وأن على الشخص الذي يريد النجاح أن يعطي الكثير ليحقق مبتغاه ، وليس الجلوس وانتظار الفرصة المناسبة التي قد لا تأتي أبدا!

التسويف والمماطلة:

إذا كنت تميل دائما أو غالبا إلى تأجيل عملك المهم إلى وقت لاحق، وتنفق جل يومك في الرد على رسائل البريد الإلكتروني وتصفح الإنترنيت وما إلى ذلك، فتأكد أنك لن تصبح ناجحا بهذه الطريقة.

ينتج التسويف والمماطلة عن ضعف تقدير الشخص لذاته. لذا حان الوقت لتنافس فيه الناجحين وتتعامل مع المهام الأكثر تحديا.

مقاومة التغيير:

بغض النظر عن عمرك، إذا كنت ممن يتردد في اعتماد تكنولوجيا جديدة، وتعلم مهارات جديدة أو تجربة أفكار جديدة، وترفض التغيير فلن يكون لديك الأدوات اللازمة لتحقيق اللنجاح، وبالتالي كنت ممن حكمت على نفسه بالتخلف والفشل.

في المقابل، تجد الناس الناجحين يتمتعون بالقدرة والقابلية لتعلم كل ما هو جديد بدون خوف.

تعدد المهام:

تعدد المهام والتركيز على أكثر من شيء في آن واحد غالبا ما يؤدي بالشخص إلى ارتكاب الكثير من الأخطاء وتضييع الوقت وبالتالي ستكون النتيجة الفشل المحتم لا محالة.

لذا فالناجحين يدركون جيدا أن التركيز على عمل واحد هو أمر بالغ الأهمية لإتقان هذا الأخير وبالتالي النجاح فيه في النهاية.

آراء الآخرين:

الناس الناجحين لا يهتمون ولا يعتمدون اعتمادا كليا على آراء الناس بشخصهم. بل يرون أن وقتهم أثمن من أن يضيع في التبرير للآخرين لتحسين صورتهم أمامهم.

من المستحيل أن ترقى إلى مستوى توقعات الجميع، لذا لا تسمح أبدًا لآراء الآخرين أن تتحكم فيك، فالناس يغيرون آراءهم دومًا، وتذكر دائما مقولة سارتر: “الجحيم هو الآخرون”.

وأخيرا وليس آخرا، قد يكون من الصعب عليك التغلب على عادات بعينها، ولكن الشيء المفرح والأكيد أنها قابلة للتغيير، مما يزيد من احتمالات وفرص نجاحك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.