الرئيسية / دراسة / 10 مهارات يحتاجها الطالب لتحقيق النجاح

10 مهارات يحتاجها الطالب لتحقيق النجاح

لنعد طالبا ليكون ناجحا في مستقبله فنحن بحاجة إلى إشراكه هو والمدربين والمدرسين وأولياء الأمور والشركات وأعضاء المجتمع لتزويد الطالب بما يحتاجه من مهارات.. بمعنى آخر، نحن نحتاج إلى مشاركة الجميع!

ومن أجل معالجة هذه المشكلة من موقف المعلمين، سنلقي نظرة على ثلاثة أسئلة مختلفة:

  • ما هي المهارات التي يحتاجها الطالب ليكون ناجحا؟
  • من أجل مساعدة الطالب على تطوير هذه المهارات، ما نوع المشاريع والتقييمات التي يمكننا إشراكه فيها؟
  • ما هي الأدوات والممارسات التي يمكننا استخدامها لتنفيذ هذه المهارات في الفصل الدراسي؟

يهدف موقع توجيه برو من هذا المقال إلى معالجة هذه الأسئلة الثلاثة، فيما يلي المهارات العشرة المذكورة في أغلب الأحيان:

التفكير التكيفي

في العصر الرقمي، تتغير الأمور بمعدل كبير جداً، بحلول الوقت الذي يتعلم فيه الموظفون أحدث البرامج أو الإصدارات، تظهر إصدارات أفضل وأحدث، لذلك سيحتاج أرباب العمل في المستقبل إلى التكيف باستمرار مع الظروف المتغيرة، وكذلك القدرة على تعلم أشياء جديدة بسرعة وكفاءة، لذا على الطلاب تعلم التفكير التكيفي.

مهارات التواصل

في هذا العصر لدينا إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من الطرق الجديدة للتواصل من مؤتمرات الفيديو إلى وسائل التواصل الاجتماعي، ويجب أن يكون أرباب العمل في المستقبل قادرين على التواصل مع الأشخاص داخل فريقهم، وكذلك الأشخاص خارج الفريق والمنظمة.

مهارات التعاون

تعزز معظم الفصول الدراسية ثقافة المنافسة والاستقلال بدلاً من ثقافة العمل الجماعي والتعاون، سيحتاج أصحاب العمل في المستقبل إلى التكيف بسرعة مع ثقافة التعاون والتعاون مع الآخرين داخل وخارج المنظمة، وغالباً ما يستخدمون عدداً من التقنيات الجديدة.

 التفكير الناقد ومهارات حل المشاكل

هناك انخفاض ملحوظ في التركيز على الموظفين الذين يتبعون التوجيهات، وزيادة التركيز على تفكير الموظفين الناقد وحل المشكلات، ففي عالم سريع التغير، يحتاج أصحاب العمل إلى موظفين يمكنهم حل المشكلات وتقديم الأفكار والمساعدة في تحسين مكان عملهم.

الإدارة الشخصية

يشمل ذلك قدرة أصحاب العمل على التخطيط والتنظيم والتكوين والتنفيذ بشكل مستقل، بدلاً من الانتظار حتى يقوم أحدهم بهذا من أجلهم.

مهارات الاستفسار

الأغلبية العظمى من التقييمات الأكاديمية تسأل الطالب عن إجابات. نادراً ما نقوم بتقييم الطالب حول مدى قدرتهم على طرح الأسئلة، ومع ذلك، فإن القدرة على طرح أسئلة كبيرة هي مهارة مهمة مطلوبة بشدة في ثقافة تتطلب ابتكارات مستمرة.

مهارات في التكنولوجيا

يحتاج كل الموظفين إلى معرفة مجموعة من مهارة في استخدام التكنولوجيا، إذ في عصرنا الرقمي، ستجد التكنولوجيا في كل مكان، إلا أن مدارسنا كانت بطيئة في التكيف مع هذا التغيير، ونادراً ما يطلب من الطالب تعلم التكنولوجيا بكفاءة.

الإبداع والابتكار

هذه المهارة مطلوبة في كثير من الأحيان لأنه يرتبط بالقدرة على طرح أسئلة جيدة والقدرة على حل المشكلات، بحيث يبحث أصحاب العمل عن الموظفين أكثر وأكثر عن حلول مبتكرة للقضايا المطروحة.

المهارات الشخصية

نادرا ما تقضي المدارس وقتا في تعليم الطالب المهارات الشخصية، بما في ذلك مثلا مهارات إدارة الوقت أو المهارات التنظيمية أو القدرة  على معرفة الشخص من خلال النظر إلى عينه عند التحدث إليه، حيث يبدو أنه في هذه الإيام سوف تختفي هذه المهارة.

التعاطف

على الرغم من أن هذه المهارة دائماً ما كانت مهمة، إلا أنها بدأت تختفي ببطء في عصرنا. فقدرة طلابنا على وضع أنفسهم مكان شخص الآخر، وفهم مشاعرهم ومساعدتهم في حل مشكلاتهم أصبحت ضئيلة جداً.

Partager

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.